اللجنة الدينية في المجلس المذهبي تقيم ندوة دينية في بلدة ينطا قضاء راشيا.

أقامت اللجنة الدينية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز بالتعاون مع بلدية ينطا ندوة دينية في بلدة ينطا قضاء راشيا بعنوان (القيم الأخلاقية وتحديات العصر) ضمن سلسلة النشاطات والندوات التي تقوم بها في المناطق ، بحضور رئيس اللجنة الدينية في المجلس المذهبي الشيخ هادي العريضي ، واعضاء المجلس المذهبي الشيخ اسعد سرحال ، والشيخ يوسف ابو ابرهيم ، والاستاذ ابرهيم نصر ، والاستاذ محمود خضر ، وجمع غفير من مشايخ واهالي ينطا و منطقة راشيا .
افتتحت الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها المقرئ الشيخ باسم ابو كروم ، ثم استمع الحاضرون للنشيد الوطني اللبناني وقوفا . وقبل البدء بالمحاضرة القى رئيس بلدية ينطا الدكتور جهاد الحكيم كلمة ترحيبية بالمحاضرين والحضور الكريم ، وشكر اللجنة الدينية في المجلس المذهبي على القيام بهذه الندوات لنشر الثقافة التوحيدية وتوجيه الأجيال نحو القيم والمبادئ الأخلاقية .
استهل مدير الندوة الشيخ فاضل سليم (رئيس المصلحة الدينية والتربوية في المجلس المذهبي) كلامه بنقل تحيات ودعاء سماحة شيخ العقل الشيخ نعيم حسن للحضور ولأهل ينطا ومنطقة راشيا ، وتكلم بايجاز معرفا القيم الأخلاقية ، كما عرف بالمحاضرين ، وأعطى الكلام للشيخ سلمان عودة (عضو اللجنة الدينية في المجلس المذهبي) حيث تحدث باسهاب عن القيم الأخلاقية ومدى ارتباطها بالمسلك التوحيدي ، وضرورة الالتزام بها لأنها بالنسبة للموحدين كالهوية ، اذا افتقدناها فاننا نفتقد هويتنا وتاريخنا . و ركز في كلامه على اثنتين من القيم : الصدق وحسن الخلق . مستشهدا بامثلة من سير الأئمة والشيوخ اصحاب الفضل في كيفية التزامهم بتلك القيم الجليلة .
عاد الكلام لمدير الندوة فشرح بعضا من التحديات التي تواجهنا في هذا الزمن وطلب من الشيخ الدكتور سلطان القنطار (مقرر اللجنة الدينية في المجلس المذهبي) التوسع في شرحها .
بدأ الشيخ القنطار كلامه بتعريف عن نشاطات اللجنة الدينية وما تقوم به من ندوات ودورات تثقيفية دينية ، وما صدر عن اللجنة من كتب توجيهية تحاكي مختلف الأعمار صغارا وكبارا ، ثم شرح للحضور عن كلية السيد الامير عبد الله التنوخي للعلوم التوحيدية وتطور مراحل التعليم بها . بعدها تكلم بأسلوب قصصي عن تحديات العصر وكيفية المحافظة على القيم الأخلاقية في هذا الزمن المليء بالمخاطر والأفكار الثقافية الدخيلة على المجتمعات ، وانه مهما تطور الإنسان وبلغ من علم او منصب او مركز اجتماعي أو غيره فلا قيمة لها إن لم تقترن بالاخلاق والقيم الأخلاقية .
واختتم اللقاء بالإجابة على بعض الأسئلة التي توجهت للمحاضرين ، وبكلمة شكر لبلدية ينطا واهلها على الاستضافة الكريمة .

مقالات ذات صله

Translate »