استقبالات سماحة شيخ العقل رئيس المجلس المذهبي ليوم الثلاثاء 13-3-2018

استقبل سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في بيروت، مفتي القدس سماحة الشيخ محمد أحمد حسين، يرافقه سفير فلسطيني في لبنان أشرف دبور والمستشار الاول حسان شيشتيه، بحضور القاضي الشيخ غاندي مكارم. وجرى استعراض الوضع الفلسطيني العام، حيث شدد الشيخ حسن على “أن القدس لن تكون إلا عربية وعاصمة لدولة فلسطين، مهما تعرّضت لمؤامرات ومحاولات تغيير للهوية، وستبقى بهمة الشعب الفلسطيني الأبي وبالأحرار في العالم العربي والإسلامي صامدة بوجه غطرسة الاحتلال الصهيوني واعتداءاته”.

ومن جهة اخرى استنكر الشيخ حسن “محاولة التفجير التي استهدفت موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة”، داعياً “كل أطياف الشعب الفلسطيني إلى التنبّه لما يحاك ضد وحدتهم، والتعامل بأعلى درجات الوعي والتضامن في مواجهة ما يتربّص بهم من مخاطر”.

واثر اللقاء صرّح المفتي حسين،”شرف كبير نشعر به ونحن نزور سماحة الشيخ نعيم حسن واخواننا الدروز اصحاب المواقف الشريفة والنبيلة لنصرة شعبنا، وقد تدارسنا ما يحيط بالقضية الفلسطينية ورفض قرار الرئيس الامريكي، ووجدنا هذا الرفض كاملا لدى سماحته وكل رؤساء الطوائف الدينية لهذا لقرار الرئيس الامريكي وفي نقل سفارة الكيان الاسرائيلي الى القدس. هذه المواقف تعطينا العزيمة من كل الداعمين لنا ولقضيتنا حتى التحرير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها الابدية ولابديل لها القدس الشريف وقدس الديانات وقدس العرب. وانتهز هذه المناسبة لأؤكد ان الشعب الفلسطيني لن يفرقه ولن يؤثر على وحدته واهدافه هذه المحاولة الجبانة التي تعرّض لها رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة صباح هذا اليوم، وامل ان يعطي هذا العمل لابناء شعبنا التصميم والارادة القوية والعزيمة لانهاء كل الخلافات، ليعود ابناء شعبنا والديموغرافية الفلسطينية هي الوحدة الواحدة التي نجابه فيها كل المؤامرات، وانا اعتقد ان هذه الوحدة كفيلة بان تتحطم عليها كل المؤامرات”.


ثم استقبل الشيخ حسن وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة حيث كان عرض لمجمل الأوضاع العامة والاستحقاق الانتخابي القادم، وقد أمل الشيخ حسن ان “يشكل الاستحقاق الانتخابي مرحلة جديدة في بناء الوطن، وان تصل جهود الوزير حمادة في مختلف الملفات التربوية التي يواجه فيها تحديات كبيرة إلى خواتيمها لمصلحة تحصين القطاع التربوي على كل الأصعدة”.


كما استقبل الشيخ حسن العقيد عارف المعلم، والأستاذ وائل ابو شقرا.

مقالات ذات صله

Translate »